الأربعاء، 11 أبريل، 2012

محافظ أسيوط: المتلاعبين بقضايا السولار والبنزين من كبار الوكلاءالموزعين

اخبار اسيوط  10 ابريل 2012

أسيوط دوت كوم- محمد اشرف
أكد اللواء السيد البرعي محافظ أسيوط أنه لن يكتفيبالمحاضر المحررة لكبار المتلاعبين بقضايا السولار والبنزين منوهاً عن اتخاذ إجراءات عنيفة ستكون مفاجأة وذلك بعد تجميع كشوف كاملة بهؤلاء المتلاعبين وأسماءأكثر الشركات التي يحدث فيها التلاعب ..

جاء ذلك خلال اجتماع عاجل عقده المحافظبحضور جميع رؤساء شركات البترول ووكيل وزارة التموين ومديري إدارات التموينوقيادات مديرية الأمن ومدير مباحث التموين

حيث أعلن المحافظ عن مفاجأة كشفتها جهودمدير مباحث التموين عن مصدر التلاعب الرئيسي في أسواق البنزين والسولار يرجع لبعضالوكلاء الموزعين بالتعاون مع بعض العاملين وسائقين من شركات البترول ذاتها وذلكوفق تقارير شرطية دقيقة يتم عرضها عن موقف كافة محطات التموين.  

وشرح العقيد عصام أبو شقة مدير مباحث التموين كيف توصل لملابساتالقضية بعد ملاحظته اليومية لوجود تكدس للسيارات أمام محطات التموين برغم سلامة كميات البنزين والسولار وكفايتها وفق تأكيدات مختلف الجهات بالمحافظة مما آثار القلقفقام ابو شقة بطلب تقرير من إحدى الإدارات المركزية للبترول بالقاهرة بحقائق كمياتالسولار والبنزين وأماكن تسليمها وتواريخها وقام بحملة مفاجئة على مختلف محطاتالتموين ليفاجأ بأن ما تم تسليمه على الورق لم يسلم فعلياً على الطبيعة
وبالتالي لايصل للمواطن لصالح السوق السوداء وعلى الفور تم تحرير محاضر لأصحاب التوكيلاتالمتلاعبين بآلاف الأطنان من السولار والبنزين فضلاً عن تكثيف كمائن الطرق عندمداخل كل المراكز لضبط السولار والبنزين المهرب وبالفعل تم ضبط عشرات السياراتلسائقين تابعين للشركات الحكومية وآخرين تابعين للوكلاء وآخرين لمحطات بنزينوجميعهم محرر لهم محاضر شرطية تمهيداً لإتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

2 التعليقات:

Umzug Wien يقول...

مشكووووووووووور .. تسلم ايديك

أخبار اليوم يقول...

موضوع رائع وممتاز جداا

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"