الخميس، 24 يوليو، 2014

محافظ اسيوط لـ"قيادات سيمكس": القطاع الخاص شريك أساسى فى التنمية

اخبار اسيوط 24 يوليو 2014

 أسيوط دوت كوم- محمد حسام


أكد اللواء ابراهيم حماد محافظ اسيوط ان القطاع الخاص شريك اساسى فى العمل التنموى خلال الفترة القادمة خاصة فى ظل الاهتمام المتزايد من حكومة المهندس ابراهيم محلب بدور العمل الاهلى ومؤسسات المجتمع المدنى والقطاع الخاص فى احداث التنمية الحقيقية على ارض الواقع التى تسعى الدولة لتقديمها لخدمة المواطنين .


 جاء ذلك خلال استقبال المحافظ لمسئولى شركة سيمكس " خايمى موجيرو " المدير الاقليمى لسيمكس و" سيرجيو منديز " الرئيس السابق للشركة و "رامون" رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب الجديد لسيمكس اسيوط . حضر اللقاء فكرى ثابت سكرتير عام مساعد المحافظة والمهندس برهان مصطفى مدير عام سيمكس أسيوط وجمال ادم والمهندس مجدى سليم وسليمان قناوى .
وقد رحب محافظ اسيوط بقيادات العمل الجدد فى سيمكس مشيدا بدور القيادات السابقة للشركة وتعاونها البناء مع المحافظة فى مجالات العمل الوطنى الاجتماعى والتنموى والاقتصادى باعتبارها احدى الشركات الداعمة للتنمية فى المحافظة وتحرص على تحسين احوال المواطنين وتقديم خدمات عديدة لهم خاصة فى المجتمع المحيط بها مطالبا باستمرار الشراكة بين الشركة والمحافظة . واكد المحافظ على استمرار دعم كافة الاجهزة التنفيذية  لجميع المؤسسات التابعة للقطاع الخاص والتى تخدم مجتمعها وتقديم الدعم المعنوى لهم باستمرار لمواصلة عملهم .
وقدم خايمى موجيرو الشكر للواء ابراهيمك حماد محافظ اسيوط على تعاونه طيلة الفترة الماضية مع مسئولى الشركة ودعمه فى حل الكثير من المشكلات مما دفع الشركة للتعاون الجاد فى اقامة العديد من المشروعات الاستثمارية التى وفرت فرص عمل وساهمت فى تحسين احوال الكثير من المواطنين فى المنطقة المحيطة بالشركة . منوها على استمرار التعاون فى اقامة المشروعات فى مختلف المجالات وخاصة الاستثمارية فى ظل تغير الظروف فى مصر وتوفير المناخ المناسب للمزيد من الاستثمارات .


0 التعليقات:

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"