الأربعاء، 23 يوليو، 2014

لأول مرة فى مستشفيات أسيوط الجامعية.. إنقاذ المصابين بجلطة الشريان التاجى خلال 60 دقيقة

اخبار اسيوط 24 يوليو 2014

أسيوط دوت كوم- محمد أشرف

أعلن الدكتور أيمن خيرى نائب  مدير المستشفي الجامعى الرئيسي لشئون الجودة والاعتماد، دخول مشروع إنقاذ حالات جلطة الشريان التاجى حيز التنفيذ، وذلك لأول مرة فى مستشفيات أسيوط الجامعية، وذلك بعد فترة إعداد استغرقت عدة سنوات بالتنسيق مع مستشفى جامعة ليدن الهولندية .

موضحاً أن المشروع يهدف إلى التدخل الطبى السريع لعلاج حالات الانسداد الكامل فى الشريان التاجى والذى يهدد حياة المريض ويعرضه للوفاة خلال 90 دقيقة إذا لم يتم إسعافه حيث يتيح المشروع استخدام تقنية جديدة تتم بشفط الجلطة بإدخال القسطرة  وتركيب دعامات ذكية لفتح الشريان ولمنع تكرار حدوث جلطات به وذلك فى خلال ساعة واحدة .

وتتميز تلك التقنية بالقدرة على الحفاظ على وظائف عضلة القلب وكفاءة أدائه مما يمكن المريض من مزاولة عمله بصورة طبيعية، كما تستغرق وقت أقل فى علاج المريض حيث يتم خروجه من المستشفى بعد 48 ساعة من علاجه .

وقد كانت تعتمد طرق العلاج التقليدية على استخدام مادة الأستيربتو كاينيز كمذيب دوائى للجلطة والذى يلزم إعطاءه للمريض خلال أول ثلاث ساعات من إصابته بالجلطة ، وكانت نسبة نجاحه فى إذابتها وفتح الشريان المغلق لا تتجاوز 40%.
مضيفاً أن تنفيذ المشروع واجه عدة صعوبات تتعلق بتوفير طاقم طبى متخصص على مدار 24 ساعة بالمستشفى لاستقبال وعلاج الحالات المصابة بالجلطة وكذلك نقص فى بعض المعدات الطبية ، وهو ما تم توفيره بالكامل بدعم ورعاية من الدكتور أحمد مخلوف عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة مستشفيات اسيوط الجامعية ، والدكتور رأفت السكرى مدير المستشفى ، كما قامت أحدى شركات المهمات الطبية  بالتبرع بالدعامات اللازمة  إجراء العمليات وذلك فى إطار الحملة الخيرية "معاً ....لإنقاذ مرضى صعيد مصر"  .

وقد كشف الدكتور خيرى أنه قد تم بالفعل خلال هذا الأسبوع تطبيق تلك التقنية الجديدة حيث تم علاج مريض يبلغ من العمر 38 سنة والذى كان يعانى من جلطة شديدة فى الشريان الرئيسى وآخر فى الخمسين من عمره  وتم علاج كل منهما فى وقت لم يستغرق 60 دقيقة وذلك طبقاً للمعاير الدولية المتبعة فى الجامعات الأمريكية.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"