الاثنين، 16 سبتمبر، 2013

وفد أسيوط: محاربة الفقر بالصعيد بداية لنبذ الإرهاب

اخبار اسيوط 16 سبتمبر 2013 

أسيوط دوت كوم- محمد ممدوح


أكد شباب الوفد بأسيوط أن الحرب على الفقر والجهل فى الصعيد هو بداية هامة للقضاء على مصانع تفريخ الأفكار المتطرفة والهدامة أن خروج الدولة فى الأعوام السابقة من عملية التنمية فى محافظات الصعيد أدى إلى وجود التنظيمات فى صور مختلفة حتى وصلت إلى جماعات حملت السلاح فى وجه الدولة فى أواخر القرن الماضي.


وأكد عقيل إسماعيل عقيل القيادى بشباب الوفد أن الاهتمام بتنمية الصعيد اقتصاديًا أصبح أمرًا ضروريًا وملحًا وعاجلًا، وأن التنمية فى الصعيد فى السنوات السابقة كانت مجرد شو إعلامى لا وجود له على أرض الواقع، وأن قرى الصعيد لازالت تحتل المراكز الأولى في قائمة الفقر بمصر وخاصة أسيوط الأكثر فقرًا على مستوى الجمهورية، وأكد عقيل أن الصعيد يحتاج إلى روشتة علاج حقيقية لمشكلاته وأزماته، وعلى الدولة ألا تترك أهل الصعيد فريسة لأصحاب الأفكار المتطرفة الذى ينظر إليهم غالبية أهل الصعيد على أنهم طوق النجاة من سفينة الفقر.


وأكد محمود معوض نفادى القيادى بشباب الوفد أن الإرهاب يجد حضانته فى بيئة محكومة بعوامل اجتماعية وسياسية واقتصادية مثل الصعيد، فحين يتضافر الجهل والفقر وتدنى مستوى المعيشة نجد ظروف تهيئ اعتناق الأفكار المتطرفة التى تقود إلى الإرهاب، وبيئة خصبة لتنشر الجماعات المتطرفة أفكارها المسمومة.



وأوضح نفادى  أن على الدولة أن تعود مرة أخرى قوية فى تقديم العلاج الجذرى لمشكلات الفقر والجهل، وذلك باتباع سياسة عدالة اجتماعية حقيقية؛ لإن الحلول الأمنية فى مواجهة الإرهاب لا تكفى فلابد من سياسات وإجراءات تحمى الشباب من الانزلاق خلف الأفكار المتطرفة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"