الخميس، 26 أبريل، 2012

ملصقات على جميع الوحدات الحكومية للحث على المشاركة في صناعة المستقبل الأسيوطي

اخبار اسيوط 26 ابريل 2012

 أسيوط دوت كوم- عمر كمال


طالب اللواء السيد البرعي محافظ أسيوط بوضع ملصقات على جميع الوحدات الحكومية توضح كيفية المشاركة المجتمعية لمواطني أسيوط نحو تحقيق أمانيهم في مشروع الهضبة الغربية


جاء ذلك خلال اجتماعه برؤساء المراكز والقري ووكلاء الوزارات ورؤساء القطاعات المختلفة بحضور السكرتير العام للمحافظة وقال البرعي على كل مركز أن يرفع تقريراً بأماني مواطنيه حيال مشروع الهضبة للعمل على تحقيقها.

وأشار محافظ أسيوط أنه سيتم دراسة مقترحات مواطني أسيوط وتجميعها لإلزام المكاتب الإستشارية بتنفيذها في مخطط الهضبة الغربية الجاري إجراءات تنفيذه 

مضيفاً أنه ينبغي استغلال الوقت الطويل الذي يستغرقه روتين الإجراءات في تأسيس مشروع يلبي طموح الأهالي وأحلامهم نحو مستقبلهم منوهاً أنه لن يهتم بالأمر أحد مثل المواطنين أصحاب الشأن من أبناء أسيوط.

وقال اللواء السيد البرعي أن المتصور المبدئي في ذهنه أن المشروع لابد أن يشتمل على مراعاة كافة طبقات المجتمع الفقيرة والمتوسطة وكذلك يلائم المتغيرات الأساسية للحياة السليمة في حماية البيئة والتخطيط العمراني الملائم لإشتراطات التنسيق الحضاري

 فضلاً عن الأسس الجمالية بالإضافة لمتطلبات تواجد كافة الخدمات الأساسية من الصحة والتعليم وهي الأمور التي ينبغي أيضاً معرفة مقترحات المواطنين فيها متمثلاً في إمكانية إيجاد جامعة جديدة حكومية أو خاصة أم الإكتفاء بالموجودة أو إنشاء فرع لها، فضلاً عن إمكانية إنشاء منتجعات صحية متقدمة تلائم كون أسيوط قبلة أهالي الصعيد في خدمات العلاج والتأهيل منوهاً أنه لا مانع أيضاً من إنشاء مجمع مستشفيات نموذجي على أحدث النظم مثلما هو حال المستشفيات الجامعية.

وأشار محافظ أسيوط أنه لا يرغب أن يضع بنفسه مخطط الهضبة لأنه يري ذلك حق أصيل لمواطني أسيوط بإعتبارهم أصحاب المشروع والمستفيدين منه لهم ولأولادهم وأحفادهم بإعتباره مشروع الأمل والمستقبل الأسيوطي لإمكانية الهضبة في استيعاب ملايين المواطنيين خاصة ومساحتها تماثل 7 أضعاف مدينة أسيوط

فضلاًُ عن قربها من مدينة أسيوط بمسافة 7 كيلومترات فقط وتحقيقها لأبعاد تيسير المواصلات والحركة التجارية لربطها طرق الصحراوي الشرقي بالغربي وتيسير الانتقال بينهما.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"