الأربعاء، 4 أبريل، 2012

بدء تشغيل موقف السرفيس بصدفا ومكافأة شهر لمدير مدرسة بالدوير

اخبار اسيوط  2 ابريل 2012
أسيوط دوت كوم- محمد حسام

قرر اللواء السيد البرعي محافظ أسيوط تشغيل موقف السرفيس بمدينة صدفا الذي تم إنشاؤهمؤخراً بجوار مزلقان السكة الحديد

وطالب بالبدء في تنظيم سيارات السرفيس داخلالموقف واعداً برصف المناطق المحيطة به وتشغيل سوق الباعة الجائلين الجديد الملحقبه وتسير دورية أمنية في المنطقة ..

جاء ذلك خلال جولته المفاجئة لمركز صدفا وعددمن قراه يرافقه وكلاء وزارات الصحة والتموين والشئون الاجتماعية.

كان المحافظ قد زار مستشفى صدفا المركزي وتفقد أقسام المستشفى وتحاور مع المرضى حولمستوى الخدمة العلاجية المقدمة لهم ومدى توافر الأدوية وشدد على ضرورة الحفاظ علىالنظافة العامة وتواجد الأطباء في النوبتجيات المختلفة لافتاً إلى أن هدفه هو أنتقدم جميع المستشفيات خدمة علاجية ورعاية متميزة للمرضى.

كما تفقد 3 مدارس بقريتي مجريس والدوير لمتابعة سير العملية التعليمية وتحقيق الانضباطداخل المدارس وقرر منح أحمد فرغلي عبد الحافظ مدير مدرسة مصطفى سليمان الابتدائية بالدويرمكافأة شهر تقديراً لجهوده المبذولة فى الحفاظ على المظهر العام للمدرسة ومستوىالطلاب التعليمي.
وزار البرعي وحدة طب الأسرة بالدوير وقسم الحميات وتفقد أعمال إنشاء السور الخاصبها وتحاور مع الأطباء الذين طالبوا باستغلال مبنى مركز تدريب الممرضين الملحقبالوحدة فأمر المحافظ وكيل وزارة الصحة بوضع مقترح لاستغلاله في خدمة المواطنينواستمع إلى شكوى من أعضاء اللجنة الشعبية بالدوير عن عدم وجود مرفق إسعاف بالقرية
حيث أن أقرب مرفق للإسعاف يبعد حوالي 6 كم وبطء استجابته للبلاغات فأخطر المحافظ ببلاغوهمي بوجود حالة خطيرة بجوار الوحدة وشاهد سرعة الاستجابة

حيث وصلت سيارة الإسعاف في خلال 12 دقيقة موضحاً أنه لا يستطيع إنشاء مرفق إسعاف بكل قرية حيث أن القانونمحدد دائرة قطرها 25 كم لكل مرفق كما تفقد مستودع للبوتاجاز بالدوير واطمئن منالمواطنين على توافر اسطوانات البوتاجاز.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"