الخميس، 5 أبريل، 2012

الفرار من الجحيم إلى الجحيم

اخبار اسيوط  5 ابريل 2012

أسيوط دوت كوم- حنان عمار
الفرار من الجحيم إلى الجحيم ؛ سوء إدارة المجلس العسكرى للمرحلةالإنتقالية ، أوصلنا إلى ما نحن فيه من الغموض والضبابية ؛

لو صدر قانون العزل السياسى لأعضاء الحزب الوطنى المنحل ، وإيقافهم عن مزاولة أى نشاط سياسى مرة أخرى، وهذا  كان المفترض عقب الثورة مباشرةً ،مثلما حدث فى تونس ؛

ولكن المجلس العسكرى ترك الباب مفتوحا ًأمام الفلول للترشح لأنتخابات مجلس الشعب ، ما جعل غالبية الشعب المقهور لسنوات طويله من رجال الحزبالوطنى ، أرتمت فى أحضان الأخوان فى أنتخابات مجلس الشعب ، فكان الفرار من الفلولإلى الأخوان ؛ وهاهم اليوم وقد أصابهم الغرور ، وارادوا الإستحواذ بتشكيل حكومة أخوانية، كى تثبت أقدامهم على الأرض ؛

فعندما رفض قيادات العسكر سحب  الثقة من حكومة الدكتور الجنزورى ، وتشكيل حكومةاخوانية ، انقلب السحر على الساحر ، وانتهى شهر العسل بين الأخوان والعسكرى ،

ورفض العسكرى سحب الحكومة من الدكتور الجنزورى لشىء فى نفس يعقوب ، كى لا تفتح ملفاتالفساد فى المرحلة الأنتقالية ( أى الخروج بسلام للعسكر بدون تحقيقات ومحاكمات ؛فوجد الأخوان أنفسهم بموقف المتفرج على الوليمه من نافذة البرلمان ، بدون ما يكونلهم فى الدس مغرفة ، وجبة البرلمان غير كافية لأشباعهم ، لذلك  قاموا بطرح مرشحا للرئاسة ، بعدما ظلوا لفترةيقولوا لاء لاء ؛ مقدرش مقدرش .
وهاهو العسكرى يًعد اللواء عمر سليمان  للرئاسة كى يرد الصفعة للأخوان ؛ وبين هذا وذاكمكاسب الثورة وقعت بين فكين كلاهما مفترساً ، يريد الأنفراد بالوليمة ، وعاد الشعبمرة أخرى لدكة المتفرج ، حتى ينتهى هذا العرض المُزرى والهزلى ، الذى لا يختلفكثيرا عن عروض الشيخ مبارك الكبير .
كان خطأ كبير لأنه لم يتكون مجلس انتقالى مدنى ، من خمس اشخاص كُفء ،ولجنة من خمسون شخصية مثقف واعية لأعداد دستورأ جديدا  .ولكن دائما تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن ، ولكى نظل فى حيرة وتخبطمتسائلين أين الشاطىء ، ونهاية المطاف
وكل ما نقول فًرجت ، نجد أنفسنا نهرب من الجحيم إلى الجحيم ، هل القوىالسياسية ومثقفى مصر ، لا يجدون التفكير اثناء الازمات ، أم انه  سوء حظ يرفض فرقنا ؛
لا لمرشح الاخوان ، والف لا لمرشح العسكرى ، والف الف لا لمرشحى الفلول !!!

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"