السبت، 10 مارس، 2012

تنمية الهضبة الغربية بأسيوط فى ندوة بجامعة أسيوط

اخبار اسيوط 10 مارس 2012

أسيوط دوت كوم- محمد اشرف


نظم قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بكلية العلوم ندوة تحت عنوان " الموارد الطبيعية والتنمية العمرانية للهضبة الغربية بأسيوط "برعاية وحضور اللواء السيد البرعى محافظ أسيوط والدكتور حسن محمد حسن الهوارى عميد كلية العلوم والدكتور سميح كمال حميدة وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة .


فى بداية الندوة تحدث الدكتور سميح كمال وكيل الكلية قائلاً أن تنمية الهضبة الغربية لمحافظة أسيوط مشروع حيوى يفرضه واقع صعب يفرضه واقع صعب يتمثل فى اختناق مدينة أسيوط سكانياً مشيراً إلى ضرورة الاهتمام بإنجاز المشروع ليستوعب الزيادة الضخمة فى المتطلبات الإسكانية فى المحافظة  .

ثم تحدث الدكتور حسن عبد الحميد سليمان الأستاذ غير المتفرغ بقسم الجيولوجيا بكلية العلوم بجامعة أسيوط قائلاً إن الندوة تنقسم إلى قسمين هما الموارد الطبيعية " الثروة المحجرية " والتنمية العمرانية

وأكد أن أساتذة الجيولوجيا بجامعة أسيوط قاموا بمجهود كبير لتقييم المكونات الحجرية للمحافظة وقام بعرض عدة خرائط للمحافظة منها خريطة تبين الأقسام التضاريسية للمحافظة وخريطة مساحية وخريطة توضح موقع المشروع وطريق البحر الأحمر وأشار أن المحافظة تمتلك رصيداً متميزاً من الثروة المحجرية ومنها الرمال وتستخرج من محاجر المطمر ومنفلوط ، والحصى والزلط من محاجر الوادى الأسيوطى وغرب منفلوط والحجر الجيرى ويوجد فى هضاب شرق أسيوط ، وغرب أسيوط وهى التى يعتمد عليها مصنع أسمنت أسيوط ،

كما يوجد وادى الجبراوى ، وجنوب البدارى ، وغرب الغنايم التى سيستخدمها مصنع جديد للأسمنت ، كما توجد الطفلة فى محاجر عرب العوامر وطريق أسيوط القاهرة الغربى وتستخدم فى صناعة الأسمنت ، فضلاً عن الألباستر فى وادى الأسيوطى ، وادى الجبراوى ، وادى الإبراهيمى ، كما استعرض أهم الآثار التى تمثل جانباً من المقومات السياحية لمحافظة أسيوط وأهمها الدير المعلق فى قرية المعابدة، ودير ريفا ، 9 مقابر فرعونية فى مير بالقوصية ، مقابر جبل درنكة وأثار الهمامية جنوب البدارى ، مسجد المجاهدين ، حمام الثلاثاء وقناطر أسيوط والوكالات الإسلامية .

كما استعرض عبد الحميد محور التنمية العمرانية للهضبة الغربية بمحافظة أسيوط والتى بدأت بفكرة للمحافظ السابق لأسيوط اللواء نبيل العزبى حول إنشاء محور يربط بين مطار أسيوط الجديد وطريق البحر الأحمر عند نقطة التقاء طريق أسيوط – سوهاج وأسيوط – الخارجة ، وتضمنت إمكانية إنشاء مجتمع عمرانى على الطريق الذى يربط بين الغرب والشرق على هضبة أسيوط الغربية تزيد مساحته عن مساحة مدينة أسيوط مشيراً أن دراسة المشروع قد بدأت فى شهر فبراير 2008 وتوقفت لفترة بعد ثورة 25 يناير ثم استئنافها ليتم مؤخراً حيث يجرى حالياً دراسة حول وجود مياه جوفيه يمكن الاعتماد عليها فى الهضبة .

ومن جانبه أكد الدكتور مصطفى يوسف الأستاذ المتفرغ بكلية العلوم أن مدينة أسيوط تقع داخل السهل الفيضى لنهر النيل والمحاط بالجبال وهو ما أدى إلى اختناق المدينة بالتدريج مع ازدياد النمو السكانى والعمرانى بالمدينة موجباً التفكير فى الإنطلاق إلى صحارى أسيوط وإنشاء مجتمعات عمرانية جديدة وإنشاء طريق حر يربط بين الشرق والغرب دون المرور بمدينة أسيوط لتجنب التكدس والحوادث المرورية بها .

كما لفت الدكتور حسن يونس أحمد أستاذ الطرق بكلية الهندسة بالجامعة إن طريق هضبة جبل أسيوط الغربى هو محور الأمل لأنه يربط الكتلة الشرقية بالكتلة الغربية ويربط طريق شرق أسيوط اللذين ينتهيان عند أسيوط بجميع أنحاء الصعيد عن طريق ربطهما بالطريق الصحراوى الغربى الذى يمتد من القاهرة لأسوان ، وتقسم المنطقة المراد مرور المحور فيها إلى 3 مناطق الأولى تمتد من منزل كوبرى أسيوط العلوى حتى بداية هضبة جبل أسيوط الغربى وهى منطقة مسطحة فى نفس منسوب وادى النيل ، الثانية منطقة الصعود من منسوب الوادى الذى 65 متراً حتى منسوب أعلى الهضبة بارتفاع220 متراً ويحتاج إلى بعض التهذيب والتكاليف والثالثة المنطقة أعلى الهضبة وهى منطقة مسطحة ومستوية تقريباً وهى محور التنمية الحقيقى فهو يربط الطريقين الصحراوى الشرقى والغربى وبذلك يربط شمال مصر بجنوبها ويربط البحر الأحمر بالوادى الجديد .

وقد أقترح الدكتور حسن يونس إنشاء هذا الطريق على مصطبة يتم إنشاؤها على منحدر الهضبة بموازاة خط السكة الحديد حتى مجرى السيل بقرية درنكة ، أما المسار الأخر المقترح لهذا الطريق فيبدأ من منزل كوبرى أسيوط ويمر فوق الأراضى الزراعية ثم يصعد إلى منحدر الهضبة .

وعن مميزات الموقع المختار لمشروع تنمية الهضبة الغربية أكد أن المنطقة خالية من الكتبان الرملية ومناطق الغزر ومخرات السيول وهى مستوية تماماً أى أنها تصلح لإنشاء تجمعات سكنية وصناعية حول الطريق ، كما أن المشروع ليس له تهديدات بيئية ولا توجد مخاوف من تلوث المكان بسبب وجود مصانع الأسمنت بالقرب منه .

وقال الدكتور محمد عبد السميع عميد كلية الهندسة أن على مشروع الأمل سوف يسهم فى حل جزء كبير من مشاكل أسيوط مثل المشكلات البيئية ومتلازمة العنف والإزدحام وضرورة مراعاة نصيب الأجيال القادمة من الموارد والتنمية الذى يتمثل فى الخروج إلى مثل هذه المجتمعات العمرانية الجديدة التى يجب أن تحدث فيها تنمية عمرانية حقيقية وليس مجرد نمو عمرانى ليس له إنعكاس على واقع ومشكلات الناس فالتنمية إن لم يكن لها عوائد على البشر فهناك خلل فى منظومتها يجب علاجه وضرب مثالاً بالتجارب الحالية بأسيوط الجديدة والتى لم تحقق أهدافها حيث إن 10% من الناس فقط كانوا يحتاجون أراض للبناء عليها 

مشيراً  إلى أن 60% من الوحدات السكنية بأسيوط الجديدة مغلقة لغياب الخدمات المجتمعية المتميزة أو الأنشطة الجاذبة للسكان أو المشاريع الغير تقليدية أو المشروعات التعليمية ، كما معدل نمو العشوائيات فى مصر عامة وفى أسيوط خاصة أكبر من معدل النمو العمرانى فى المدن الجديدة مما يدل على الفشل فى تحقيق المستهدف من المدن الجديدة ومن ضمنها أسيوط الجديدة فالمجتمع العمرانى الجديد يحقق أهدافه بتلافى هذه الأخطاء وبالتنمية المستدامة أى باستغلال الموارد المائية والطاقات الطبيعية كطاقة الرياح والطاقة الشمسية واستخدام أساليب بناء بسيطة تصب كلها فى صالح المواطن البسيط الذى يستطيع وقتها أن يمتلك مسكناً لائقاً إنسانياً .

وأكد أن شراكة الجامعة مع المحافظة فى مجالات الزراعة والجيولوجيا كإعادة تدوير المياه لندرتها فى منطقة الهضبة هامة جداً لظهور المجتمع الذى نرغب فيه فى محافظة أسيوط التى تعانى من أدنى معدلات التنمية على مستوى الجمهورية وبعض المناطق بها لها أدنى معدل تنمية فى العالم .

  وفى النهاية طالب المشاركون بخطة إستراتيجية واضحة المعالم والمحاور للتنمية المستدامة بأسيوط وبتلافى خلل التخطيط بين التنمية العمرانية والتنمية الصناعية حيث أدى وجود مصنع أسمنت أسيوط غرب المدينة إلى تلوثها بسبب اتجاه الرياح فى أسيوط كما أدى إلى فشل مشروع مدينة الصفا بالقرب منه والذى كان الأمل الحقيقى فى التوسع العمرانى فى أسيوط .  

2 التعليقات:

أحمد حسين يقول...

اذا كان رأى أساتذة جامعة أسيوط ان مشروع الهضبة الغربية لا يوجد ما يمنع تنفيذه . فلماذا لا يتم تخطيط منطقة الهضبة الغربية وطرح الأراضى للأفراد والمستثمرين . والتى يتعدى العائد فقط من بيع الأراضى لمساحة 1000 فدان فقط مايزيد على 2 مليار جنيه . على أن يتم استخدام العائد من بيع الأراضى فى توصيل المرافق للمشروع . بالاضافة أن هذا المشروع سيفتح مجالات عمل لأبناء أسيوط ويحد من الهجرة الى القاهرة ويمكن أيضا انشاء مزارع على امتداد المشروع تكون مصدر خير ورخاء لمصر . خاصة أن محافظة أسيوط يوجد بها جامعات كثيرة ومصانع ولها موقع استراتيجى بالنسبة لمحافظات الصعيد . نداء للسادة المسئولين بمحافظة أسيوط وعلى رأسهم اللواء سيد البرعى اتخاذ خطوات جادة نحو تنفيذ هذا المشروع العملاق . ان تنفيذهذا المشروع لايحتاج أى تكلفة من الدولة نهائيا . بل بالعكس سيكون مصدر للدخل لخزينة الدولة . المطلوب فقط الاعلان الفعلى عن تنفيذ المشروع من الدولة . والباقى على الله وبتوفيقه وبهمة شباب هذا البلد المتعطش للانتاج فى بيئة ديمقراطية تقدر أدميته وتزرع فيه الانتماء للوطن . متى يجيىء اليوم الذى يعلن فيه السيد محافظ أسيوط البدء الفعلى فى تنفيذ هذا المشروع . توكلوا على الله ولن تندموا طالما أن هدفكم النهوض بالبلد .

أحمد محمد حسين
فنى انشاءات وأعمال مدنية

أحمد حسين يقول...

اذا كان رأى أساتذة جامعة أسيوط ان مشروع الهضبة الغربية لا يوجد ما يمنع تنفيذه . فلماذا لا يتم تخطيط منطقة الهضبة الغربية وطرح الأراضى للأفراد والمستثمرين . والتى يتعدى العائد فقط من بيع الأراضى لمساحة 1000 فدان فقط مايزيد على 2 مليار جنيه . على أن يتم استخدام العائد من بيع الأراضى فى توصيل المرافق للمشروع . بالاضافة أن هذا المشروع سيفتح مجالات عمل لأبناء أسيوط ويحد من الهجرة الى القاهرة ويمكن أيضا انشاء مزارع على امتداد المشروع تكون مصدر خير ورخاء لمصر . خاصة أن محافظة أسيوط يوجد بها جامعات كثيرة ومصانع ولها موقع استراتيجى بالنسبة لمحافظات الصعيد . نداء للسادة المسئولين بمحافظة أسيوط وعلى رأسهم اللواء سيد البرعى اتخاذ خطوات جادة نحو تنفيذ هذا المشروع العملاق . ان تنفيذهذا المشروع لايحتاج أى تكلفة من الدولة نهائيا . بل بالعكس سيكون مصدر للدخل لخزينة الدولة . المطلوب فقط الاعلان الفعلى عن تنفيذ المشروع من الدولة . والباقى على الله وبتوفيقه وبهمة شباب هذا البلد المتعطش للانتاج فى بيئة ديمقراطية تقدر أدميته وتزرع فيه الانتماء للوطن . متى يجيىء اليوم الذى يعلن فيه السيد محافظ أسيوط البدء الفعلى فى تنفيذ هذا المشروع . توكلوا على الله ولن تندموا طالما أن هدفكم النهوض بالبلد .

أحمد محمد حسين
فنى انشاءات وأعمال مدنية

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"