الأربعاء، 21 ديسمبر 2011

محافظة أسيوط بصدد تقنين أوضاع مخابزها المؤجرة للأهالي

اخبار اسيوط 21 ديسمبر 2011 

أسيوط دوت كوم- محمد حسام


أشار اللواء السيد البرعي محافظ أسيوط أن المحافظة تدرس الآن موقف جميع المخابز المملوكة لها والمؤجرة لبعض الأهالي نظراً للتجاوزات المستمرة في بيع الدقيق وتهريبه أو تعمد إفساد إنتاج الخبز ليصبح غير صالحا للاستهلاك الآدمي .


جاء ذلك خلال لقائه مع مجموعة من شباب  المحافظة وقال المحافظ أن المستشار القانوني رئيس هيئة قضايا الدولة بأسيوط يدرس الحل القانوني لفسخ التعاقدات مع هذه المخابز المخالفة.

وأوضح المحافظ أن الهدف الذي تسعى إليه  المحافظة هو الحفاظ على حقوق المواطنين ووصول الدعم لمستحقيه كقضية لا يمكن المساس بها وخط أحمر يجب مواجهه مخالفيه بكل حزم.

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

السيد محمود الجندى ارجو منك توصيل هذا البلاغ الى محافظ اسيوط ورئيس مباحث تموين اسيوط حيثو يقوم احد الموطنين بشارع البركاوى المتفرع من المجاهدين بجمع الدقيق المدعم الذى توفره الدولة بمليارت الجنيهات كل يوم من المخابز فى الصباح من الساعة 6صبحا الى 8 صبحا وتخزين الدقيق فى حارة مهجوره امام مسجد عبد العاطى بلبركاوى بجوار كشك محمد عبد السلام وشهرته الغول ويقوم بتخزين الدقيق واستخرجه فى اوقت متاخرة من اليل على سيارة ربع نقل حمراء الون تحمل ارقام 7925 ى د ج وتوزيعه سوق سوداء واعلاف مواشى وهذا الشخص يدعا جلال عبد الحميد سيد بيومى وشهرته ابراهيم والله على ما اقول شهيد

غير معرف يقول...

يا سيادة المحافظ ربنا يخليك لشعب اسيوط انت رجل شريف ونزيه اعلم سيادتك بشياء مستائجرين مخابزين الاربعين كل يوم يقمون بسرقة الدقيق المدعم وتخزينة فى شارع البركاوى المتفرع من المجاهدين بحارة امام مسجد عبد العاطى وبساعدة صاحب المنزل جلال عبد الحميد سيد بيومى ارجو من سادتك مناشدت مباحث تموين اسيوط لمراقب هولاء الصوص فى الصباح الباكر لنهم يعملون من الساعة 6 ص على سيارة ربع نقل وتاكسى

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"