الأربعاء، 28 ديسمبر، 2011

مدير مرفق شرق يرفض التوقيع علي محضر استلام محطة الوليدية

اخبار اسيوط 28 ديسمبر 2011

أسيوط دوت كوم-احمد الاسيوطي

حذرت شركة النصر العامة للمقاولات حسن علام، المنفذة لمشروع الصرف الصحي بالوليدية رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط، من خطورة توصيل خط الطرد من قرية منقبا إلي خط طرد التوليدية بناء علي تقرير صادر بتاريخ 12-12- 2010 .



وقال مهند س محمود محمد حسين رئيس قطاعات التنفيذ بشركة النصر العامة بان القوة الاستيعابية للمحطة تضاعفت بما يخالف التصميم في حالة دخول خط الطرد الرئيسي للمحطة يبلغ بطول 8 كيلو متر منقسم بين منقباد والوليدية ومختلف حيث خط الوليدية من مواسير g.r b وقطرة 600 مملي ، بينما خط طرد منقباد من مواسير زهر مرن وقطرة 500 مملي .



فمن هنا تخلي الشركة مسئوليتها نهائيا من إي ا إضرار تحدث للمحطة أو الطلمبات ومن ناحية أخري أفاد تقرير الاستشاري للهندسة ا د مدحت سالم الصادر برقم 503 محذرا بان محطة رفع التوليدية وخط طردها لا تستوعب إي أحمال إضافية ومن جانب الاهالي بحي الوليدية التي يقطن بها اكثر من 600 الف مواطن سادت حالة من الاستياء لدي اصحاب المنازل القريبة من المحطة بسبب الانهيار الذي حصلة في عام 2009 بسسب هبوط ارضي بعمق 6 امتار وانفجار خط مياة للمرة الثالثة



وقد تبنت جريدة الوفد بنشر الموضوع بتاريخ9\9\2009 وصدر علي الفور قرار من المحافظ السابق اللواء نبيل العزبي بتحويل رئيس شركة المياة الي النيابة العامة متهم فيها الشركة المنفذة للخط ليست علي المستوي المطلوب من المسؤلية كما اعلن عدم وجود اشراف جيد علي المستوي اعمال الشبكات وقام العزبي بتحويل القائمين علي الاشراف خط طرد منقباد الي النيابة العامة بسبب اختلاسهم 27 مليون جنية من مشروع الاتحاد الاروبي



واوقف دخول خط الطرد منقباد الي الوليدية وطالب الشركة بمرور خط الطرد من اسفل كوبري الابراهمية كعمل سحارة وقد تصدي الاسيوطي بعدم توصيل الخط لا بعد تغير الفعلي للخط الطرد الذي يبلغ 4 كيلو من ج ف ار الي زهر مرن وابلغ كل المسؤلون في المجافظ وتضامن معه اهالي حي الوليدية وقال المحافظ بان الشركة هتقوم بتنفيذ كل الطلبات



وطالب مراسل الوفد باستشاري من القوات المسلحة للبت في توصيل المشروع واضافة مراسل الوفد هناك مخالفات كبيرة سوف نعلنها في موتمر امام المخافظ والهيئة والشركتي علام ومياة الشرب والمسؤلون في الجيش وحذر لاسيوطي من خطورت الموقف في حي ا لوليدية والعدد القادم سوف نوضح ما يجري بالمحطة



واكد ا.د محمد درديري الاستشاري بجامعة اسيوط ورئيس والجنةالمشرفة علي المياة قمت بارسال خطاب الي محافظ اسيوط طالبت فيه عدد سكان حي الوليدية وكم نصيب الفرد من المياة حتي نعرف مدي العمر الافتراضي للمحطة وقال طالبت من المسؤلون عمل خط ثاني في حالة نفجارالاول يكون الثاني بعمل ولكن لم يستجيب احد واشار من الممكن دخول خط الطرد من منقباد الي محط الوليديةمع تحكم من قبل اهالي الوليدية في حالة انفجار المياة ممن الممكن غلق مفتاح



واضاف من الممكن غرق الوليدية دون دخول مياه الصرف الصحي بمنقباد ويرجع السبب الي العمر الافتراضي للمحطة
وقال إنا مسؤوليتي تنحصر في عملية دخول خط الطرد فقط لا اعرف في فنيات المحطة

ومن ناحية أخري نجحت شركة علام من إخلاء مسؤوليتها بعد الاتفاق مع شركة المياه والصرف الصحي بتوقيع اتفاق فيما بينهم وإخلاء شركة ميسكو المشرفة علي المحطات بعد كشفها الأعطال فأصبحت شركة المياه والصرف هي المسئولة عن تنفيذ وتصليح خط الانحدار وتغير خط الطرد الذي يبلغ 4 كيلو والسؤال لماذا رفض مدير مرفق شرق توقيع عن محضر الاستلام وجيه ظريف

3 التعليقات:

غير معرف يقول...

اولا- هل هناك اى مسئول يعرف مدى خطورة الوضع .
ثانيا - المكافاة التى اعطت للمشرفين على المشروع وهناك ملاحظات من الجهاز المركزى علينها؟

غير معرف يقول...

ربنا يكرمك ياعزبى فين ايامك وكلامك الحازم وخوفك على شعب اسيوط اما الان خلاص مفيش مسئول له قرار خالص انسوا خالص ربنا يتولانا برحمته مفيش محافظ

د. محمد الدردير يقول...

هذا الكلام عارى من الصحة وتم شرح الموضوع للصحفى المذكور بناءا على رأى السيد الدكتور رئيس الجامعة و تم اخنزال الموضوع بمنطق و لا تقربوا الصلاة و ما تم ذكره فقط هو طلب الكلية من المحافظة عدد سكان الوليدية و معلات استهلاك المياه الفعلية من شركة المياه نظرا لورود تقارير سابقة عن هذا الموضوع غير موثقة و هى سبب البلبلة الحادثة عن محطة رفع الوليدية و تم تذكيره ايضا بأن الوليدية لا يمكن أن تغرق من صرف منقباد حيث يوجد على الخط الواصل من منقباد لمحطة الوليدية (خط الطرد ) أكثر من عشرة محابس يمكن قفل أى محبس منهم فى حالة حدوث عطل بمحطة رفع الوليدية لحين وقف محطة منقباد عن العمل . و تم ذكر الحالات العامة التى من الممكن أن تؤدى الى غرق أى محطة رفع عموما مثل كسر فى خط الطرد أو عطل كامل بالمحطة و فى هذه الحالة يتم وقف المياه عن المنطقة و استعمال سيارات الكسح لحين علاج المشكلة أما الدراسة المعنى بها كلية الهندسة هى مدى تحمل المحطة و خط الطرد تصميميا لمياه صرف منقباد و بعد كم سنة يمكن اضافة خط طرد اضافى ليستوعب تصرفات كل من منقباد و الوليدية .و نود الاحاطة بأن تعداد سكان الوليدية الوارد بالمقال غير منطقى و هو 600 ألف نسمة حيث لا بتعدى عدد السكان فى نظررى ال 70 ألف نسمة.

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"