الأحد، 25 ديسمبر، 2011

لتنشيط السياحة الدينية أسيوط تتبنى مشروعا عالميا لجذب مليون سائح على أراضيها

اخبار اسيوط 25 ديسمبر 2011 

 أسيوط دوت كوم- امينة عبد الصمد


صرح سكرتير عام محافظة أسيوط اللواء يعقوب حسن إمام أن المحافظة تتبني مشروع سياحي عالمي للدير المحرق ومناطق الآثار الفرعونية والطبيعية المحيطة بالدير بقرية مير بالقوصية شمال المحافظة ..

 جاء ذلك خلال اجتماع لمناقشة دراسة كلية التخطيط العمراني والإقليمي في جامعة القاهرة في إطار مشروع التوعية بأهداف الألفية المنفذ بين الأمم المتحدة وجامعة القاهرة


وقال يعقوب أننا ندعو المستثمرين للتقدم لتبني إنشاء المنتجعات السياحية اللازمة وتهيئة المنطقة والدعاية العالمية لها.

وأضاف السكرتير العام أن أهمية المشروع تكمن في أهمية دير المحرق الذي شهد استضافت العائلة المقدسة لمدة 6 أشهر و10 أيام فضلاً عن ضمه أقدم كنيسة في العالم ويزيد من الأهمية السياحية تواجد منطقة آثار فرعونية على بعد 5 كيلومتر من الدير تتضمن 14 مقبرة فرعونية فريدة فضلاً عن وجود مناطق لسياحة السفاري في ذات الموقع.
وأوضح محمد طلعت مدير عام تنمية القرية أن فكرة المشروع تمكن من بلورة القرية التنموية خاصة وأن جميع تلك المقومات السياحية تتواجد في قرية مير بمركز القوصية والتي تعتبر من القرى الأكثر فقراً بسبب عدم وجود مشروعات وصناعات وموارد اقتصادية لأهلها موضحاً أن المشروع المقترح يتضمن إنشاء فنادق بازارات فضلاً عن صناعات بيئية وسياحية وغذائية وأنشطة تجارية ووسائل نقل متنوعة مضيفاً أن التحدي الآن في جذب مستثمرين وطنيين لتبني الاستثمار السياحي لإمكانية الترويج للمنطقة في مختلف دول العالم.

وأوضح الدكتور مصطفي منير بكلية التخطيط جامعة القاهرة أن المشروع يهدف لجذب مليون سائح أجنبي للمنطقة بدلاً من تعداد 5 آلاف سائح المترددين حالياً بينما يتضمن كذلك رفع تعداد السياحة الداخلية للمنطقة والتي تبلغ 2 مليون سائح سنوياً مضيفاً أن تنفيذ المشروع سيساهم بخدمة السياحة بشكل بالغ الأهمية لأسيوط ومصر خاصة وأن المحافظة تمتلك 38 منطقة سياحية وهو ما يعزز من إقامة السياحة في المدينة لعدة أيام.

وأشار الدكتور طارق يسري كلية التخطيط أن تميز أسيوط السياحية لامتلاكها مقومات فريدة في السياحة الدينية الإسلامية والمسيحية عبر عدة أديرة متميزة في الجبال الشاهقة ومساجد بالغة الروعة والأهمية لآل البيت مضيفاً أن السياحة الدينية يقدر تعداداها بأكثر من 200 مليون على مستوي العالم وهو ما يساهم بإمكانية تجاوز الأفاق في رفع معدلاتها لمصر خاصة والتفرد في معالمنا الآثرية ذات الطابع الروحي الفريد.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"