الأحد، 1 أبريل، 2012

آلية الكهرباء النظيفة لمشروع قناطر اسيوط فى مناقشه علنيه بجامعة أسيوط

اخبار اسيوط  31 مارس 2012

أسيوط دوت كوم- محمد أشرف

افتتحت بجامعه اسيوط مناقشه علنيه حول آليات الكهرباء النظيفه لمشروع قناطر اسيوط الجديد ومحطتها الكهرومائيه المموله للتنفيذ بشراكه مصريه المانية بعد استعداد وزارة الكهرباء والطاقة لإنشاء محطة قناطر اسيوط الجديدة الكهرومائية،

حيث من المقرر تنفيذ هذا المشروع العملاق عن طريق ادارة محطات الطاقة الكهرومائية HPPEA ، بالتعاون مع قطاع الخزانات والقناطر الكبرى RGBS التابع لوزارة الموارد المائية والرى، وذلك ضمن المكونات الرئيسية لمشروع قناطر اسيوط الجديدة ومحطتها الكهرومائية، والتى ستحل محل قناطر اسيوط القديمة، ويتشارك فى تمويل المشروع كل من الحكومة المصرية والالمانية، صرح بذلك المهندس مجدى بشرى رئيس قطاع الخزانات والقناطر الكبرى بوزارة الموارد المائية والرى.
 
مؤكدا ان المشروع سيجلب العديد من المنافع المختلفة باعتباره مشروع متعدد الاغراض ولكنه يهدف بصورة رئيسية فى تحسين الرى لحوالى 1.65 مليون فدان فى خمس محافظات هى اسيوط والمنيا وبنى سويف والفيوم والجيزة.
 
حضر الافتتاح الاستاذ الدكتور مصطفى كمال رئيس الجامعة، اللواء يعقوب حسن إمام السكرتير العام لمحافظة أسيوط، دكتور ألبرتو ووكر استشاري شركة لآماير الألمانية، وعدد من الاستشاريين البريطانين والالمان، بالاضافة الى المهندس الدكتور احمد عبد الصبور مدير عام فريق البيئة بالمشروع.
 
وقد صرح المهندس اسامة سليمان مدير هيئة المحطات الكهرومائية ان القدرة الكهربائية لمحطة كهرباء اسيوط الجديدة تقدر بـ 32 ميجاوات ، وتولد سنويا نحو 230 جيجاوات لكل ساعة ،

حيث سيتم انتاج هذه الكمية من الطاقة بطريقة نظيفة خالية من الانبعاثات وبدون استخدام الوقود الذى ينتج عنه تصاعد غازات الاحتباس الحرارى التى تساهم فى تغيير المناخ.
 
يأتى ذلك الاجتماع لعرض الفوائد الاقتصادية والبيئية والاجتماعية للمشروع والذى يوفر أكثر من 300 وظيفة دائمة و 3000 فرصة عمل مباشرة طوال فترة التنفيذ إلى جانب الالاف من فرص العمل غير المباشرة ومساهمته الايجابية فى الحد من غازات الاحتباس الحرارى وحماية المناخ العالمى ،وسعى الحكومة المصرية ممثلى فى ادارة المحطات الكهرومائية HPPEA السعى فى تسجيل المشروع فى اطار الية التنمية النظيفة CDM لبروتكول كيوتو،

وقد أكد عدد من الخبراء الالمان المشاركين فى المؤتمر ان بتسجيل المشروع فى اتفاقية كيوتو العالمية تستطيع مصر ان تحصل على مكاسب ماليه عديدة باعتبارها احد الدول التى تحترم الاتفاقية ، وسيكون لها الحق ايضا فى الحصول على تعويضات من الدول التى لا تحترم الاتفاقية.
 
وقد أعرب حضور الاجتماع الذين يمثلون مختلف المنظمات الحكومية وغير الحكومية فى محافظة اسيوط عن اعجابهم الشديد بمشروع قناطر اسيوط الجديدة ومحطتها الكهرومائية والتى ستمثل ابتسامة مستقبل على وجه نهر النيل

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"