الجمعة، 3 فبراير، 2012

الموت الجماعى

اخبار اسيوط 3 فبراير 2012

بقلم- حنان عمار

أن العين لتدمع وأن القلب ليحزن وإنا على قتلى ومصابى زهرة شباب مصر لمحزونون ..

اعتدنا الموت الجماعى ، فى ظل حكم مبارك ، فكانا حريق قطار الصعيد والعبارة السلام 98 وغيرهما من الحوداث التى حصدت الكثير من الأرواح ، لم تشهدها مصر أثناء الحروب الثلاثة .. غياب الأمن ؟


كان واضحاً جليا ًمنذ عام ، فصلاة العيد لم يكن عسكرى أو ضابطاً فى الشارع يقف حول المصلين ، ما السر فى هذا هل كل وزيرا للداخليه موالياً لمبارك ورجاله .. المجلس العسكرى نظم انتخابات مجلس الشعب بدقه أبهرت العالم ، فمرت بسهولة ويسر بدون أى حالة بلطجة ،
 

هذا يدلل على أن الحاكم أو المسئول عندما يريد ضبط الأمن يكون .. عاماً مر على ثورة يناير وخلع الرئيس مبارك ، ومازال هناك سؤالاً يدور بخاطر كل مواطن على أرض مصر، هل مبارك سجيناً حقاً أم مازال رئيساً ، فهو لم يعامل معاملة السجناء ، يصل إلى المحكمة بالطائرة ويحمل فى عربة إسعاف فاخرة ، لم يسعد الحظ أى مريضاً من أبناء الشعب أن يُحمل بداخلها ، مُصبغ الشعر مرتدياً أجود الملابس .. مبارك ونجليه ورجاله يعيشون فى طره شرم الشيخ ، فهم جميعاً يملكون وسائل الرفاهية الأتصالات ، والأموال يخططون وقطيع البطجية الخاص بهم ينفذون ،

والمجلس العسكرى مشغول وشاغل الناس بعزف لحن واحداً سئمنا منه وهو اللهو الخفى والطرف الثالث ، لم يُحمل المجلس العسكرى خطيئة كل الأحداث المؤسفه ، بل قنوات السم القاتل شريكة معه ، فالقنوات كثر عددها وكثرت أيضاُ برامج التوك شو ،

فيأتى المساء تقف حائرأ أيا من البرامج تشاهد ، كلاهم يبث سماً وجرعات من الغم ، ينام عليه المشاهد فى صمت ، كى يضحى على غم أخر ، بحثاُ عن رغيف الخبز وأنبوبة البتوجاز ، إلى أن أدمن المشاهد هذا الغم الليلي ، الكل يزايد على الحقيقة ، متي يتوقف بث القنوات الفلوليه ، بمذيعين فلالوله . المشهد العام لم يتغير كثيرا عن عهد الرئيس مبارك ، فالمشير يعمل بنفس الأسلوب ، يقع الحدث أولاً ، ثم البحث عن الحل ، ومن يدفع ضريبة فشل الساسة هو الشعب ، بفقد خيرة شباب مصر ، أو قتل ثروتها










4 التعليقات:

غير معرف يقول...

أخي العزيز الحل بسيط جداً وواضع لكل الناس وهو أن يعمل الكل بما يرضي الله مع الاخذ بالمهنية فكل صاحب مهنة إن عمل في مهنتة بدقة ووعي وإخلاص فلن تجد هذا كله نعم نحن معرضون للأخطاء ولا يوجد انسان معصوم من الخطأ ولكن هناك فرق بين الخطأ المُتعمد وهذا يجب الحساب عليه وبين الخطأ الغير مُتعمد وهذا يجب مراجعتة وعدم الوقوع فيه مستقبلاً ـ هل هناك رجل واعي أو مؤسسة علمية في مصر تُعيد لنا قيم الاخلاق والاخلاص والعمل بمهنية , في السنين الاخيرة رأينا في مجتمعنا أشياء للأسف تحولت من معني الحرام الى معنى الحلال فتجد الرشوة أصبحت شيء عادي واصبح صاحبها فهلوي وبيجيب الجنية من الهوا وتجد قلة الادب في الشارع اصبحت عادية وبتبجح وبعدت عن ما تعلمناه في صغرنا من عيب ومايصحش واصبح قليل الادب هو الذي يُعمل له حساب وأصبح الفساد وقلة الضمير في كل ماتراه من ساعة ماتفتح بابك وتنزل لشغلك الى أن ترجع الى بيتك فهل من طريقة تعود بنا لاخلاقنا وصفاتنا المصرية الاصيلة ؟ هذا هو جوهر الموضوع

غير معرف يقول...

نظره يا كل مسئول ويا معالى المحافظ ووكيل وزارة التربيه والتعليم باسيوط...سيناريوا بور سعيد ... والاهمال من قبل كل مسئول على الابواب انه يتكرر فى مدارس التربية الخاصة باسيوط ...هذه مدارس معوقين ومدارس داخليه يوجد بها مكان لمبيت الطلاب ...اسفله فى الدور الارضى مطاعم المدرسه والتى يوجد بها العديد من البوتجازات التى تستخدم لطهى الطعام ..وايضا عشرات اسطونات البوتجاز
ذات الحجم الكبير ..ومع ذلك لاتوجد بها ادنى درجات الامان سوى بعض طفايات الحريق فقط ..لايوجد بها اجهزة انذار مبكر للحريق نهائيا والدفاع المدنى على علم بذلك تماما وللاسف محدش بيتحرك غير بعد حدوث كارثه ويموت كده قد 50 طالب ولا حاجه ...عاوزين نظرة من مسئولى المحافظه والحماية المدنيه والتربيه والتعليم ...دول اطفال معوقين يعنى لو حصل اى حريق هتبقى اكتر من مجرد كارثه ..وبالفعل حصل مرتين ولولا ستر ربنا كانت بقيت مذبحة تفوق مذبحة استاد بور سعيد ...الاهمال فى وسائل التامين ملهوش مثيل هل المحافظه لاتمتلك شراء اجهزة انذار مبكر لهذه المدارس حماية لهولاء الاطفال المعوقين ..خاصة ان المطاعم فى نفس مبنى
المبيت للطلاب ...ارجوكم ونستغيث بكم ..لان كارثة بور سعيد ممكن تتكرر واشد كمان فى مدارس التربية الختصة بمحافظة اسيوط ... وحسبنا الله ونعم الوكيل

غير معرف يقول...

مبارك لازم يدخل السجن ، كفاية تدليل فيه ، خرب البلد رئيس وخربها اكتر مخلوع

غير معرف يقول...

الموت الجماعى ، مبارك كان هيعمل ايه ، موارد الدولة يدوب بتكفيه سرقة هو العصابة ، طيب والشعب ، فكان لازم يلاقى حل يخفف به عدد الشعب ، وهو الموت الجماعى

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"