السبت، 29 مايو 2010

الحقائق تؤكد.. أسيوط تنافس اكبر المحافظات السياحية في مصر


كتب ـ حسن الهتهوتي

أسيوط خارج خريطة مصر السياحية..لماذا..سؤال دائماً ما يتردد في الشارع الأسيوطي ولكنه يظل دون إجابة شافية  فرغم ما تمتلكه المحافظة من مقومات تؤهلها للمنافسة عن إستحقاق وجدارة  ورغم ما بها من معالم تاريخية نادرة  تشهد على عصور نمو ورقي ورغم أنها في غاية الأهمية للصعيد بل لمصر قاطبة إلا أنها دون حراك سياحي فما السبب الذي جعل المحافظة خارج خريطة مصر السياحية..

 وهل يمكن أن تأخذ مكانتها التي تستحقها، وكيف ومتى  يصبح هذا الحلم واقعاً ملموساً؟ هذه الأسئلة وجهناها إلى المستثمرين وأصحاب المشاريع السياحية في أسيوط.

يقول محمد صبري مدير الفنادق العائمة قبل أن أتي  إلى أسيوط لم أكن أعلم عنها شيئاً وكنت قلقاً من إمكانية استثمار أموالي بها ولكن عندما دخلت أسيوط وجدت أشياء جميلة جداً فوجدت شعباً طيباً، أحسست بالآمان فيها،وبها إستثمار جيد جداً ، وأرى أنه نابع من توجيهات اللواء نبيل العزبي محافظ أسيوط لكي يضع المحافظة على الخريطة السياحية في مصر والعالم .

فأسيوط بها مقومات تؤهلها لذلك فالناس بدأت تستوعب ما هي السياحة خلال الفترة القليلة الماضية ومن خلال دخول مركب توت بدأ الجميع يتعرف على المراكب السياحية فنحن نقوم بتدريب أهالي أسيوط لكي يقوموا بالعمل بأنفسهم وأستطعنا بالفعل القضاء على 105حالة بطالة ومنذ أتينا ونجد أن هناك الكثير من الأجانب يأتون إلى أسيوط من ألمانيا وإنجلترا وأسبانيا وفرنسا وهناك رجال أعمال مصريون ومن خارج مصر يشيدون بما تتمتع به أسيوط من ثروات على رأسها أبناؤها الذين لديهم قدرة على تطوير بلدهم.

ويؤكد "صبري" أن المحافظة كانت  صورتها غير واضحة بسبب الإعلام الذي صور لنا أن شعب أسيوط لا يعرف ما هي السياحة أو التطور فلذلك كنت متخوفاً من الذهاب إلى أسيوط، ولكن عندما أتيت وجدت الصورة على العكس تماماً من تلك التي نقلها لنا الإعلام المرئي والمسلسلات الصعيدية فقد فوجئت بشباب متعلم ومثقف وواع لديه على أن يحول بلده أسيوط إلى جنة.. إلى أرض تشبه شرم الشيخ والغردقة ،
وأنا أعتقد أن أسيوط بعد ثلاث سنوات ستصبح محافظة تنافس شرم الشيخ ومرسى علم والإسكندرية فالمحافظة لديها الكثير من المعالم السياحية المجهولة بالنسبة للكثيرين ولكن الآن حانت الفرصة لذا أطالب هيئة تنشيط السياحة بان تساهم مع محافظة أسيوط في وضع المحافظة على خريطة مصر السياحية وأنا كمستثمر عشت بأسيوط وأحببتها سوف أساهم في نهضتها السياحية.

ويرى إيهاب الصياد مسئول بفندق توت نحن ننسق مع كافة الفنادق في أسيوط لكي نضع مجموعة قوانين  موحدة نستطيع من خلالها توحيد أسعار الخدمات التي تقدمها الفنادق بمحافظة أسيوط، كما أننا في أطار الدخول في خطة لعمل دعاية لفندقنا بأسيوط والآثار الموجودة بالمحافظة لكي يعرف الجميع أن هناك سياحة حقيقية بأسيوط.

ويشير "الصياد" قبل أن نأتي إلى أسيوط لم نكن نعرف ما بها من مقومات سياحية وإستثمارية، ولكن الآن أرى أن عام 2010هو العام الذي ستأخذ فيه أسيوط أول خطوة في رحلة الوصول إلى خريطة مصر السياحية.

4 التعليقات:

غير معرف يقول...

محافظة اسيوط نظيفه وروعه

غير معرف يقول...

اسيوط مدينة بس مش نظيفة

غير معرف يقول...

طبعا لازم فندق توت يزود السياحة اما الخمرة و الدسكوة مين اللى هيشغلهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

marioalfredo يقول...

اسيوط كمدينة جيدة و جميلة لكن من اين لاسيوط الاثار التي تجلب السياح مثل اسوان علي سبيل المثال ؟

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"