الأحد، 29 أبريل، 2012

تغيير مجرى النيل بأسيوط للمرة الثالثة لإنشاء قناطر جديدة الأربعاء ‬‬

اخبار اسيوط 29 ابريل 2012

 أسيوط دوت كوم- متولي سالم


‫‫تبدأ وزارة الموارد المائية والري في تحويل مجرى النيل في مدينة أسيوط للمرة الثالثة في تاريخ نهر النيل، الأربعاء، بعد المرتين الأوليين، عند إنشاء السد العالي في القرن الماضي وبعد إنشاء قناطر نجع حمادي.


‫‫وقال الدكتور هشام قنديل، وزير الموارد المائية والري، إنه رغم الظروف التي تمر بها البلاد، فإن هذا التحويل التاريخي في مجرى النيل للمرة الثالثة يأتي تمهيدا لإنشاء قناطر أسيوط الجديدة لتحسين الري في مساحة مليون و650 ألف فدان تعادل 20% من المساحة المزروعة بالبلاد.

‫‫وقال «قنديل»، الأحد، قبل وضع حجر الأساس للقناطر الجديدة إن العمل يبدأ بتشغيل الحفارات العملاقة التي وفرها اتحاد الشركات العالمية المتعددة للمشروع البالغ تكلفته 4 مليارات جنيه  ويسهم في إنتاج 32 ميجاوات كهرباء لمواجهة احتياجات مصر المتزايدة من الكهرباء.

‫‫وأشار إلى أن المشروع يزيد العائد الاقتصادي من المحاصيل الزراعية لمصر بإجمالي 12 مليار جنيه، بالإضافة إلى توفير احتياجات الصناعة من الطاقة، موضحا أن القناطر الجديدة توفر محورا مروريا جديدا لربط ضفتي النهر وإنشاء 2 هويس ملاحيين لاستيعاب الزيادة المضطردة في النقل النهري بما يساعد على استمرار رحلات السياحية النيلية طوال العام.

‫‫وأكد أن الوزارة عقدت عددا من الاجتماعات مع الأهالي والمسؤولين بمحافظة أسيوط لتعريفهم بجدوى المشروع الذي يوفر 3 آلاف فرصة عمل مؤقتة و500 فرصة عمل دائمة بعد انتهاء المشروع.

وتابع: «سيتم صرف تعويضات تصل إلى 13 مليون جنيه للمضارين من المشروع واستغلال 59 فدانا من أراضي جزيرة (بني مر) بعد انتهاء المشروع في الزراعة وتوقيع عقد مع إحدى شركات التأمين للتأمين على المشروع».

‫‫وفي الأثناء ذاتها شهد قيام وزير الري وضع حجر الأساس لمشروع إنشاء قناطر أسيوط احتجاجات شديدة من العمالة المؤقتة في الوزارة بأسيوط، وأكد الوزير لهم أنه سيبحث موقفهم مع وزارة المالية تمهيدا لتثبيتهم.

1 التعليقات:

غير معرف يقول...

نشكر السيد اللواء محافظ اسيوط على مجهوداته العظيمه ولكن هناك تعليق بسيط من المواطنين الفقراء الذين يستغيثون الله ليل نهار بان تحل مشاكلهم التى يطلبون فيها النجده بالسيد اللواء محافظ اسيوط من من اخذا منهم الاراضى المزرروعه اسفل سجن اسيوط على طفاف الترعه الابراهيميه وهى اراضى تابعه لهيئه الرى باسيوط وكان الاهالى يدفعوا الضرائب لها على سبيل المنفعه وكانت مصدر رزق لهم ولابنائهم الفقراء وعندما اراده الحكومه انشاء الكوبرى الذى يربط بين عزبه السجن بشارع الترعه بجوار مدرسه ناصر الثانويه قامت الحكومه وبدون سابق انذار او تعويض الاهالى عن الخسائر الفادحه التى كانت عباره عنقطع الاشجار وقلعها من جذورها وهى على وشك الاثمار الصيفى لها بالمانجو والجوافه والبلح وغيرها من الخضراوات وفى لمحه بصر ذهب كل هذا مع الريح فى ثوانى ليجدوا انفسهم فى ماساه كبيره وهى حرث الارضى وقلع الاشجار من جذورها بواسطه البندوزرات والعربات الضخمه وكاننا على حدود اسرائيل ليجلس الاهالى على انقاض كل هذاعلى شى قد كان فى الماضى رزقا لاطفالهم الفقراء وعوننا لهم فى هذه الايام العصيبه وغلا المعيشه وماذا يفعلوا بعد هذه الانقاض ما ثم معتصمنا يغيث من استغاث به وصاح لذا نناشد السيد اللواء محافظ اسيوط النظر بعين الرحمه حتى تتحقق العداله الى مزارعين هذه الاراضى حتى تاريخه شهر مارس 2012 الذين قلعت اشجارهموحرثت ارضهم بالبندوزرات بتعويضهم عن الاشجار والزرع وخسائرهم الزراعيه اوبتعويضهم باعطائهم قطع ارضى بديله لزراعتها من اجل العيش لهم ولابنائهم بدلا من تلك التى دمرت ونرجوا من الله له التوفيق على الدوام وحفظ الله مصر على الدوام والحمد لله رب العالمين.

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"