الخميس، 22 مارس، 2012

محافظ أسيوط يشدد على التخلص الأمن من الحيوانات النافقة

اخبار اسيوط  21 مارس 2012

أسيوط دوت كوم- عمر كمال

أكد اللواء السيد البرعي محافظ أسيوط على أهمية التخلص الأمن من الحيوانات النافقةبسبب الحمي القلاعية ودفنها بالمدافن الصحية المخصصة لذلك حتي لا تتفاقم المشكلةوينتشر الفيروس في الهواء ...

جاء ذلك خلال اجتماع المجلس التنفيذي بديوان عامالمحافظة ، وقال أن بعض المواطنين يتخلصون من الحيوانات النافقة بطريقة خاطئة عنطريق إلقائها في الترع والمصارف أو غيرها وعلينا التعامل مع ذلك عن طريق التنسيقمع الري ومشروع الإنقاذ السريع حتي يتم التخلص من هذه الحالات .
 
وأشار المحافظ إلى أهمية التكاتف والعمل بإخلاص حتي نخرج من هذه الفترة الصعبة التي نمربها مشدداً على رؤساء المدن والمراكز ومديري المديريات بالالتحام مع المواطنينوسماع شكواهم ومناقشتها حتي نصل إلى حلول لها
مؤكداً على استمرار حملات النظافةالمجمعة في المدن والقرى مع مشاركة المواطنين حتي تلقي الصدى المطلوب .
 
ودعا البرعي المواطنين الشرفاء الإبلاغ الفوري على المتلاعبين والخارجين عن القانونلمساعدة التموين في تشديد الرقابة على محطات الوقود خاصة بعد الاتفاق مع اللواءمحمد إبراهيم مدير أمن أسيوط على نزول أفراد من الشرطة لعدد من المحطات لتضيق الخناق على المهربين الذين يبيعون البنزين والسولار في السوق السوداء وتظهر"العين الحمراء" للمخالفين ـ على حد وصفه .
 
كان المجلس التنفيذي قد وقف دقيقة حداد على روح البابا شنودة الثالث بابا الإسكندريةوبطريرك الكرازة المرقسية قبل أن يتخذ عدة قرارات منها تغيير أسماء 25 مدرسةبأسماء الرئيس السابق وزوجته ، وقرية إسكندرية مبارك التابعة لمركز أسيوط إلىإسكندرية الثورة ؛

وتخصيص قطعة أرض أملاك دولة بالبيع أو الإيجار مساحتها 3قيراطو13 سهم ناحية قرية بني مجد بمركز منفلوط لإقامة محطة صرف صحي عليها ؛ كما تمتالموافقة على تعديل تخصيص قطعة أرض مساحتها 2208م لإنشاء مدرسة للتعليم الأساسيعليها لقرية التتالية بمركز القوصية .

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"