الجمعة، 2 مارس، 2012

التماسك بين أفراد الوطن

اخبار اسيوط 2 مارس 2012

أسيوط دوت كوم- حنان عمار

التلاحم فالتلاحم والتماسك بين أفراد الوطن يجعلهم لبنة واحدة قوية، لا يستطيع أحد أن يكسرها، وهنالك يعجز الأعداء عن النيل من الوطن،

وخاصة أنه قد أصبح واضحاً أن الأعداء يسعون سعياً دؤوباً لتفريق أبناء الوطن الواحد بإثارة الطائفية والفرقة.
 

وإن نعجب فعجب أن نرى ذوي المصالح الشخصية الضيقة من أبناء الوطن يشعلون الفتنة، وهم الذين تربوا على أرض هذا الوطن، وأكلوا من خيراته، فيحرضون على قتل الناس، وقطع الطرق، وتدمير مؤسسات الوطن وإحراقها! ويدعون أنهم وطنيون هم وقطع الشطرنج للقتلة الذين ينفذون مكرهم وخططهم -

 أداء الواجبات بإخلاص وإتقان: إن إخلاص الأفراد لله تعالى في خدمة الوطن من أهم أسباب نهضة الوطن، ومن الإخلاص أن نحافظ على مقدرات وطننا، وألا نسمح بإهدار المال العام، فنتصدى بقوة للعابثين واللصوص، ومقاومة ذلك والتصدي له،

كما ينبغي لنا أن نتقن أعمالنا كل في مجاله، كي نرتقي بوطننا، يقول [: «إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه». - الإسهام في بناء الوطن: قد يتحقق ذلك بالمشاركة في تسديد ديون الوطن إن احتاج إلى ذلك، أو بالتبرع في أوجه الخير لأبناء ذلك الوطن، أو بإنشاء مشروعات تسهم في القضاء على البطالة وتنعش اقتصاد الوطن،

 وكذلك باجتهاد كل مواطن في حقل عمله، أياً كان موقعه. - إحسان التعايش مع أهل الأديان الأخرى: فهم شراء في الوطن، ولقد وضع رسول الله [ وثيقة تاريخية تفخر بها البشرية عندما أسس الدولة في المدينة المنورة، تلك الوثيقة التي تحفظ السلام وحقوق الآخرين، كما أوصانا [ بالمعاهدين خيراً، إذ يقول: «ألا من ظلم معاهداً أو انتقصه، أو كلفه فوق طاقته، أو أخذ منه شيئاً بغير طيب نفس؛ فأنا حجيجه يوم القيامة». -

 الإحسان إلى الجار: وحسبنا في ذلك تحذيره [ من إيذاء الجار، وذلك في قوله: «لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه». - صلة الأرحام: فبالأرحام يطيب المقام، ويتحقق الأنس والوئام، وتحلو الأوقات، ويؤجر المؤمن، وبقطيعتهم يخسر خسراناً مبيناً، لذلك جعل الله تعالى صلة الأرحام من أعظم القربات، وقطيعتهم قرينة الإفساد في الأرض، قال تعالى: فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ 22 أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ 23 (محمد). وللإمام أبي حنيفة يرحمه الله رأي فقهي وجيه، ذلك أنه يرى أن أهل المصر (القطر) الواحد إذا سافروا إلى قطر آخر غير قطرهم صاروا رحماً بعضهم بعضاً.

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

ربنا يولى من يصلح ، فساد الحاكم بيعم على الشعب ،
الحاكم بيقول يا نفسى ، والعاطل بيقول يا نفسى ، والغنى بيقول يا نفسى ، اتمنى من الله اشوف مسئول شريف فيكى يا مصر

غير معرف يقول...

شكل البلد رايحة فى داهيه على يد الاخوان ، النموذج الثانى للحزب الوطنى

إرسال تعليق

تنبية هام:تشكر “أسيوط دوت كوم” تفاعل جمهورها الكريم مع خدمة التعليقات، وترجوهم عدم إضافة أي تعليق يمس أو يسيء للأديان والمقدسات، أو يحمل تجريحًا أو سبًا يخدش الحياء والذوق العام للأشخاص والمؤسسات.. وستضطر الإدارة آسفةً لحذف أي تعليق يخالف هذه الضوابط.وإدارة الموقع غير مسئولة عن التعليقات المنشورة،فهى تخص كاتبها.

"ما يلفظ من قول الإ لديه رقيب عتيد"